حكم مص قضيب الزوج , تعرف الان

حكم الشرع فالجنس الفموى من اكثر الاستفسارات السؤال عن حكم الشرع فالجنس الفموى و لحس و لعق الزوجين للأجهزه التناسليه لكل منها خلال الجماع و للإجابه على هذي التساؤلات شرعيا اورد لكم فتوي للشيخ سلمان العودة

 

وفتوي ثانية =للشيخ على جمعه

سألنى احدهم عن الحكم الشرعى عن مسأله مص،

 


او لعق الرجل لفرج المرأة،

 


او العكس هل هو حرام؟

 

 

الإجابه

يجوز لكل من الزوجين الاستمتاع من الآخر بكل شئ ما خلا الدبر و الحيضه للأحاديث الواردة،

 


انظر ما رواة البخارى 302)،

 


ومسلم 293 و فالحيض نصف قرآنى انظر سورة البقره الآيه 222).

 

 

الشيخ سلمان بن فهد العودة

 



فضيله االشيخ

 

لدى سؤال استحى ان اطرحة على المشايخ و العلماء مشافهة

يقول السؤال وأتمني ان يتسع صدرك للجواب و التوضيح فيه

 

-وهو

هل يجوز للرجل و هو يجامع زوجتة ان يقبل فرج زوجتة و أن تمص هي او تلعق ذكر زوجها ,

 


 


وأن تقوم الزوجه بإثاره نفسها بيدها و الزوج يقوم بعملية الإيلاج فنفس الوقت ففرجها لتكتمل الشهوة من كليهما

 

ما هي الحدود المسموح فيها فعملية الجماع

وكلى امل بالإجابه على هذي الأسئلة

 

الاجابه قال تعالى “نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم انني شئتم و قدموا لأنفسكم ” [سورة البقرة] و فالتفسير ان التقدمه هي القبله و فالحديث اجعل بينك و بين امرأتك رسول و الرسول القبلة

 

ويجوز للرجل و المرأه الاستمتاع بكل نوعيات التلذذ فيما عدا الإيلاج فالدبر؛

 


فإنة محرم اما ما و رد فالسؤال من المص و اللعق و التقبيل و ما لم يرد من اللمس و ما يسمي بالجنس الشفوى بالكلام فكلة مباح فعل اغلبة السلف

 

 

 

الصالح رضوان الله عليهم اجمعين و على المسلم ان يكتفى بزوجتة و حلاله،

 


وأن يجعل ذلك ما نعا له من الوقوع فالحرام،

 


ومن النظر الحرام،

 


وعليه ان يعلم ان الجنس انما هو غريزه تشبع بوسائلها الشرعيه و ليس الجنس ضروره كالأكل و الشرب كما يراة الفكر الغربى المنحل .

 


 


والله اعلم.

 

الشيخ على جمعه محمد

————————–

فتوي ثانية =فهذا الصدد رقم الفتوي 43

المفتي

 

 

أ.

 


د.

 


احمد الحجى الكردي

خبير فالموسوعه الفقهية،

 


وعضو هيئه الإفتاء فدوله الكويت

تاريخ النشر

2005-11-19

 

عنوان الفتوى

الجنس الفموى بين الزوجين

ماحكم الجنس الفموى بين الزوجين

 


وما الدليل الشرعى عليه؟

الفتوي

 


 



الحمد لله رب العالمين،

 


والصلاة و السلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء و المرسلين،

 


وعلي الة و أصحابة اجمعين،

 


والتابعين،

 


ومن تبع هداهم بإحسان الى يوم الدين،

 


وبعد:

 

 

 

فلا ما نع من هذا بشرط الطهاره و النزع قبل خروج المذى لنجاسته

والله تعالى اعلم.

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

حكم مص الأعضاء التناسليه بين الزوجين

 

 

ما حكم مص الزوجه ذكر زوجها

 


و ما حكم لحس الرجل فرج زوجتة من الداخل فو قت خروج بعض النجاسات سواء من الذكر او من الفرج

 


افتونا مأجورين و جزاكم الله بما هو اهلة .

 


 


.

 


.

 

 

فيجوز لكل من الزوجين ان يستمتع بجسد الآخر.

 


قال تعالى: هن لباس لكم و أنتم لباس لهن [البقرة: 187].

 


وقال: نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم انني شئتم [البقرة: 223].

 


لكن يراعي فذلك امران

 

الأول: تجنب ما نصف على تحريمة و هو:

1 اتيان المرأه فدبرها،

 


فهذا كبار من الكبائر،

 


وهو نوع من اللواط.

 


2 اتيان المرأه فقبلها و هي حائض،

 


لقوله تعالى: فاعتزلوا النساء فالمحيض [البقرة: 222].

 


والمقصود اعتزال جماعهن،

 


وكذا فالنفاس حتي تطهر

 

وتغتسل.

الأمر الثاني مما ينبغى مراعاته:

أن تكون المعاشرة و الاستمتاع فحدود اداب الإسلام و مكارم الأخلاق،

 


وما ذكرة السائل من مص العضو او لعقة لم يرد به نصف صريح،

 


غير انه مخالف للآداب الرفيعه ،

 


 


والأخلاق النبيله ،

 


 


ومناف لأذواق الفطر السويه ،

 


 


و لذا فالأحوط تركه.

 


اضافه الى ان فعل هذا مظنه ملابسه النجاسه ،

 


 


وملابسه النجاسه و ما يترتب عليها من ابتلاعها مع الريق

 

عاده امر محرم،

 


وقد يقذف المنى او المذى ففم المرأه فتتأذي به،

 


والله تعالى يقول: إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين اي المتنزهين عن الأقذار و الأذى،

 


وهو ما نهوا عنه من اتيان الحائض،

 


او فغير المأتي .

 


 


وهذا فامر التقبيل و المص،

 


اما اللعق و ما يجري مجراة فإنة اكثر بعدا عن الفطره السويه و أكثر مظنه لملابسه النجاسة،

 


ومع

 

ذلك فإننا لانقطع بتحريم هذا ما لم تخالط النجاسه الريق و تذهب الى الحلق .

 


 


وإن لسانا يقرا القرآن لا يليق فيه ان يباشر النجاسة،

 


وفيما اذن الله به من المتعه فسحه لمن سلمت فطرته.

 

مركز الفتوي بإشراف د.عبدالله الفقيه

——————————-

حض النبى على الملاعبه ليس منه ما يخل بالفطره السليمة

ما حكم لعق الزوجه لفرج الزوج

 

فلا حرج فمداعبه الزوجه لقضيب زوجها،

 


وقد سبق الإجابه عليه فالفتوي رقم: 2798.

لكن هذا لا يدخل فقول النبى صلى الله عليه و سلم لجابر رضى الله عنه: افلا جاريه تلاعبها و تلاعبك.

 


رواة البخارى و مسلم.

 

 

وجاء فروايه للبخارى و تضاحكها و تضاحكك.

 


لكن لا نعلم روايه للحديث بلفظ: تداعبها و تداعبك بالدال،

 


وإنما هي بالذال،

 


قال ابن حجر و وقع فروايه لأبى عبيده “تذاعبها و تذاعبك” بالذال

المعجمه بدل اللام.

 


انتهى

 

 

والمراد من الكل: الملاعبه و المضاحكة،

 


وجاء فروايه فالصحيحين: ما لك و للعذاري و لعابها.

 


بكسر اللام،

 


قال ابن حجر و هو مصدر من الملاعبه كذلك يقال: لاعب لعابا و ملاعبة.

 

ووقع فروايه المستملى بضم اللام: و المراد به: الريق،

 


وفية اشاره الى مص لسانها و رشف شفتيها،

 


وذلك يقع عند الملاعبه و التقبيل،

 


وليس هو ببعيد.

 


كما قال القرطبي .

 


 


انتهى

 

أما اللعق،

 


وما جري مجراة فهو ابعد ما يصبح عن الفطره السليمة،

 


وراجع الفتوي رقم:

2146.

 

والله اعلم.

 


الإجابة

—————

مركز الفتوي بإشراف د.عبدالله الفقية المفتي

يراعي فاوجة الاستمتاع المباحه ما تملية اداب الشرع

 

العنوان

إذا ارادت الزوجه مص ذكر الرجل و وافق الرجل و هي لاتريد ان يمص لها زوجها ما هو الحكم بذلك

 


 

فإنة يجوز لكل من الزوجين ان يستمتع بالآخر بكل نوعيات الاستمتاع الا ما و رد النص بتحريمه،

 


وهو اتيان المرأه فدبرها،

 


او مجامعتها خلال الحيض او النفاس.

 

 

لكن يراعي فاوجة الاستمتاع المباحه ما تملية اداب الشرع العامة،

 


ومكارم الأخلاق الإسلامية،

 


ومن هذا المسأله المذكوره فالسؤال،

 


فإنها و إن كانت مباحه فالأصل لعدم ورود ما يمنع منها،

 


الا انها تتنافي مع كمال المروءه و مكارم الأخلاق،

 


ويضاف الى هذا احتمال وجود النجاسه المغلظه فهذه المواضع،

 


مما يؤدى الى

 

ملامستها بغير حاجة،

 


وقد يتعدي الأمر من ملامسها الى ابتلاعها فغير موضع الضرورة.

والأولي بالأخ السائل الكريم،

 


ان يستمتع بما لا تعافة النفوس السليمة،

 


ولا تأباة الفطره المستقيمة،

 


حفاظا على الآداب العامة،

 


وحماية لمروءته،

 


وصيانه لهيبته،

 


وراجع الفتوي رقم:

 

 

2798،

 


ولمزيد الفوائد راجع الفتوي رقم: 2146.

والله اعلم.

————————–

مركز الفتوي بإشراف د.عبدالله الفقية المفتي

 

هل يحق لى ان اطلب من زوجتي ان تشرب المني”بعد ان تمصه”

 


الجواب فابتلاع المنى امر مناف للفطره السليمه و الطباع المستقيمه فهو مما تستقذرة الطباع،

 


وقد قال جمهور كبير من اهل العلم بنجاسه المني.

 

وعليه،

 


فلا يجوز للرجل امر زوجتة بابتلاع المني.

والمسلم ينبغى ان يصبح امرا بمكارم الأخلاق ناهيا عن سفاسفها،

 


وفى تمتع الزوجين جميع منهما بالآخر على الوجة الذي اباحة الشرع،

 


وتواطأت عليه الفطره السليمه غنيه عن كهذه التصرفات.

 

والله اعلم.

مركز الفتوي بإشراف د.عبدالله الفقية المفتي

—————————

إضافه فتاوى اخرى…

 

السؤال ما حكم استمتاع جميع من الزوجين بفمة فعوره الآخر

 


 


.

للزوج ان يستمتع بزوجتة كيفما شاء و يأتيها فمكان الولد من اي مكان شاء كما قال الله تعالى نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم انني شئتم البقره 223 .

 


 

ويحرم على الرجل فاتيان الزوجه امران

الأول الوطء فالحيض ،

 


 


كما قال تعالى ويسألونك عن المحيض قل هو اذي فاعتزلوا النساء بالمحيض و لا تقربوهن حتي يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث امركم الله ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين 222 سورة البقرة

 

الثاني الوطء فالدبر ” قال رسول الله صلى اللهم عليه و سلم ملعون من اتي امرأته بدبرها ” .

 


 


رواة ابو داود و الإمام احمد و صححة فصحيح الجامع 5889

 

 

 

ويجمع الأمرين المتقدمين حديث النبى صلى الله عليه و سلم ” اتق الدبر و الحيضة ” .

 


 


رواة احمد و أبو داود و هو فصحيح الجامع 1141

 

 

أما مسأله الاستمتاع بالفم فموضع العوره فإنة يشترط به امرين

1 ان لا يصبح ضارا

2 ان لا يؤدى الى دخول النجاسه الى الجوف

 

 

 

قال الشيخ عبدالرحمن البراك

ينبغى اجتنابة تنزها و ترفعا لما به من القذاره و مخالفه الفطره ،

 


 


ولأنة يفوت على المرأه قضاء و طرها اذا اعتادة الرجل

 

حكم ابتلاع منى الزوج

السؤال ما حكم ابتلاع المرأه لمنى زوجها

 


 

 

ابتلاع المرأه لمنى زوجها حرام و هذا لعده امور

الأول ان به تعرضا لدخول النجاسه الى فم المرأه ،

 


 


ولا يأمن مع خروج المنى ان يظهر شيء من النجاسه ،

 


 

خصوصا فاول المنى كالمذى و الودى النجسين ،

 


 


او خروج بعض البول فاخر تدفق المنى ،

 


 


والمظنه ههنا تنزل حكم المئنه اي اليقين كما يقول الفقهاء ،

 


 


فيحرم من ذلك الوجة ،

 


 


والشرع ربما جاء بسد الذرائع .

 


 

الثاني و لو قيل عند بعض العلماء بأن ” المنى طاهر ” الا انهم لا يجوزون ابتلاعة استخباثا و استقذارا لقوله تعالى

 

و يحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث سورة الأعراف 157 و نظير ذلك ان القول الراجح عندهم هو طهاره ابوال مأكول اللحم من الحيوانات ،

 


 


الا انه من قال بذلك يمنع من طعام او شرب روث و أبوال مأكول اللحم من الحيوانات و يعللون هذا بالاستخباث ،

 


 


ويجيزونة فحالة الضروه للمريض .

 


 

واستخباث العرب و المسلمين يرجع الية اذا لم ينص فالشرع على خبث هذا ،

 


 


وليس فعرف العرب و لا اهل الإسلام منذ القديم ان تفعل المرأه هذا مع زوجها ،

 


 


والعاده محكمه كما يقول الأصوليون ،

 


 


فيحرم من ذلك الوجة ايضا

 

الثالث ان به تشبها بالكفره و أهل المجون و أهل الزنا الذين لا هم لهم الا التلذذ بالشهوات ،

 


 


وموافقه للحيوانات ،

 


 


بل ان بعض الحيوانات تترفع عن الاقتراب من فرج الذكر اذا اتاها ،

 


 


وقد قال صلى الله عليه و سلم من تشبة بقوم فهو منهم رواة احمد و غيرة بسند جيد .

 


 

ولم يكن معروفا عند اهل الإسلام انه اذا اتي الرجل زوجتة فإنها تبتلع منية ،

 


 


ولم يعرف فيهم الا عندما تشبة بعض اهل الإسلام باليهود و النصاري و الشاذين منهم،

 


وقد قال صلى الله عليه و سلم لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذه بالقذه قالوا اليهود و النصاري .

 


 


قال فمن القوم اذا

 


 


رواة الشيخان .

 


 

فيحرم من ذلك الوجة كذلك فإن التشبة بهم و اضح و جلى ،

 


 


وما انتشر ذلك فاهل الإسلام الا مع انتشار الأفلام الإباحيه التي تصور الزناه الفجره و هم يقضون فواحشهم بصورة تترفع عنها الحيوانات ،

 


 


فكيف بأهل الفطره و العفه و النظافه

 


 


والله اعلم .

 


 

حكم مص قضيب الزوج،

 


  • حكم مص القضيب
  • هل يجوز مص قضيب الرجل
  • فوائد مص القضيب
  • فتوى مص الذكر
  • عل يجوز على الزوجة لعق ومص قضيب زوجها
  • شرعية اللحس والمص
  • حكم مص قضيب الزوج
  • حكم مص فرج الزوجة
  • يجوز مص القضيب
  • حكم مص الكس والزب بالشرع

2٬918 views

حكم مص قضيب الزوج , تعرف الان